الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  رحيق إسلامي :: عُذراً أيها المُحترقون ماهكذا تصحو الشعوب.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

ذكر ما جنسيتك : مغربى
عدد المساهمات : 104

مُساهمةموضوع: رحيق إسلامي :: عُذراً أيها المُحترقون ماهكذا تصحو الشعوب.   الإثنين يناير 24, 2011 5:01 pm

بقلم : أحمــــد محمــــــد الحاج

. مُحمد بوعزيزي (رمز الإنتفاضـــة التونسية)
كما يُحب أن يُسميه العالم العربي و الغربي بمُختلف أطيافه والذي كان
سبباً في تأليب الشــارع التونسي ضِد نظام الدولة القابع في الرئـــاسة
قُرابة الثلاثة و عُشرون عاماً ، أضرَم بوعزيزي النار على جسده إحتجاجاً
على رفض طلبــه بمنحه تصريحاً للبيع من قِبل السُلطات الرسميــــة والتي لم
تكتفي بالمنع بل تمادت بالصَفع مما هيّج دواخله فأضرم النار على (نفســـه)
فمكث في المشفى قُرابة الثمانية عشر يوماً حتى تُوفي فاندلعت ثورة الشارع
التونسي وأطاحت بنظام الحُكم القمعي والمُصــادر للحُريات ونتسائل أين
كُنتم قبل (بوعزيزي) ؟.

. نُصّب (بوعزيزي) بطلاً ورمــزاً تونسياً رُبما ستُقام له التماثيل و الشعارات على أروقـــــة شوارع (تونس) والعالم أجمع ولكن ليت هذا الشعب يعلم أن ما أقدم عليه (بوعزيزي)
هو إنتحـــار في المقام الأول وهلاك للنفس وإدانـــة لشعوب صامته تقف
فُرجى على الطُغاة و الديكتاتوريين وتنتظر من يقتل نفســــه حتى تتحرك
وتنتظر من يُفجّر بعبوات ناسفـــة حتى تُدين وتستنكر !

. بعد نيران (بوعزيزي)
تصاعدت شرارات اللهب في شباب الوطن العربي وكأنما يريدون أن يُوصلوا
رسالاتهم عبر إهانة النفس وقتلها بغاية العُسر وضيق الحال متناسين قول الله
تعالى في سورة النساء (يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ
ءَامَنُواْ لَا تَأۡڪُلُوٓاْ أَمۡوَٲلَكُم بَيۡنَڪُم بِٱلۡبَـٰطِلِ إِلَّآ
أَن تَكُونَ تِجَـٰرَةً عَن تَرَاضٍ۬ مِّنكُمۡ‌ۚ وَلَا تَقۡتُلُوٓاْ
أَنفُسَكُمۡ‌ۚ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ بِكُمۡ رَحِيمً۬ا (29) وَمَن يَفۡعَلۡ ذَٲلِكَ عُدۡوَٲنً۬ا وَظُلۡمً۬ا فَسَوۡفَ نُصۡلِيهِ نَارً۬ا‌ۚ وَڪَانَ ذَٲلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيرًا (30)
.

.
أيتها الشُعوب الثائرة ماهكذا يُسمع دوي الأصوات ماهكذا تنجلي سياسات
القمع ماذنب النفس البشرية التي يختص الله بشأنها وإنفرد بأمر روحها فهى
ملك لله وليست ملك لأصحابها ولا يحق لأحد أن يعتدي عليها بالقتل أو الإحراق
بغاية الإنتفاضة العمياء والتعبير الثوري الذي ينتهي إلى سُوء خاتمة وموت
بُكفر!

. يبدو أننا نسير للوراء ويبدو أن
بزوغ شمس الجاهلية بدأت بالسطوع من جديد فبعدما كانت حُرمة البهيمة أشد
حُرمة من الإنســان وتقوم حُروب الأعراب على ناقـــة أو إمرأة أو بيت من
الشِعر جاء الإسلام وكرّم الإنسان وجعل منه عابداً لله وحده وخلصّه من
عبادة الأوثان والأصنـــام وحرر الموؤدة من جهالة القتل والدفن تحت التُراب
ويقول الله تعالى في مُحكم تنزيله في الآية (32) من سورة المائدة (مِنْ
أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ
نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ
النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ
جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ
كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ
).

. للأسف الشديد العديد من وسائل الإعلام المرئي و المقروء تُسيّر رسائل جاهلية بشحذ همم شباب يافع بعبارات (بوعزيزي أخر) أو بسرد بطولي لما أقدم عليه التونسي بوعزيزي (غفر الله له)
ولم تخلو من كونها عربيـــة وبدلاً من شجب هذه الأفعــال وتوضيح مُلابسات
الإقدام على قتل النفس فقهياً تصدح بالفرح بتلك الأفعال حتى أصبحت مادة
ترويجية تتقدم المواد الإخبارية ولم يتمعنوا قوله صلى الله عليه وسلم : ( مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة ) رواه البخاري ( 5700 ) ومسلم ( 110 )، ماهكذا تصحــو الشعوب ولكن يبدو أن الدين تضائل حتى أصبحت هذه الشعوب تستمد أفاعيل الجاهلية في زمن أغبر.

نقاط من رحيق

- قال النبي، صلى الله عليه وسلم :: (من قاتل تحت راية عمياء يغضب لعصبة أو يدعو إلى عصبة أو ينصر عصبة فقتل فقتلة جاهلية).

- صحوة الشُعوب لا تكون بالإنتحار وإنما بتوحد الأفكــار.

- القنوات الفضائية الإخبارية (الشهيرة) بدلا من غرس الفضيلة و تثقيف المُعارض تُؤجج الفتن وتدعو إلى الفساد.

- الانتحار من كبائر الذنوب ، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنتحر يعاقب بمثل ما قتل نفسه به.

- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع ، فأخذ سكينا فحز بها يده ، فما رقأ الدم حتى مات . قال الله عز وجل : عبدي بادرني بنفسه ، حرمت عليه الجنة ) رواه البخاري ( 3276 ) ومسلم ( 113 ).

- قال الله تعالى: في سورة النساء الآية (93) (وَمَنْ
يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا
وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا
)

- بنفس القدر بدأت الصُحف السودانية بالمُتاجرة الصحفية وتناولوا (غرَق) (نعمات موسى) إحدى مُشاركات نجوم الغد بالأقاويل والأحاديث القبيحة.

- جعلوا منها شُبهة و نصبوا تأويلاتهم (قذفـــــاً) وهى بين يدي الله وهو الذي يعلم بأمرها دون الخلق.

- قال تعالى : ( وَ
الَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا
اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَ إِثْمًا مُبِينًا
) e]الأحزاب : 58 ] والمقصود هُنا أولئك الذين يخوضون في أعراض الناس بُهتاناً.

- اللهم إرحم وأغفر لنعمات موسى.

نحلة إجتماعية

- الغيبة خطر لا يتحسسه البعض بالحديث عن الأخرين.

أخر نقطــــــــة

(من أجندتي الخاصة)
أنـاس كانـوا بلــــــــــهـو النـت دوماً يسهـرون
واخرون كانوا في جوف الليل قياماً ويستغفرون
أنـاس كانـوا بآيـات الله هـم يستهــــــــــــزءون
واخرون كانوا لكتاب الله قراءة وهم يدمعــــون
وفئـة كــــــــــــــانـت للمحصنـات هــم يقـذفـون
وأخرى غضـــاض أبصـار وللمٌحـرم لايبصـرون
شبـاب لهزيمــــــــــــــــة فـريـق كـانـوا يبـكـون
وشباب لختم القرءان بكـاءً وهـم ساجـــــــدون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رحيق إسلامي :: عُذراً أيها المُحترقون ماهكذا تصحو الشعوب.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة و منتديات مع الله :: §( الأقسام الشرعية)§ :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: